أنا وأمي في المدرسة


في مناسبة يوم الأم، قامت المدرسة بدعوة الأمهات لقضاء وقت ممتع ومفيد مع أبنائها. تخلل هذا اليوم تمارين لغوية، ألعاباً رياضية، رواية قصة، أشغالاً فنية، رقصات وأناشيد مفرحة وضيافة من تحضير الأطفال. كان المميز في هذا اليوم هو تفاعل الأم في النشاطات الصفية التي هدفت إدخال الفرح في قلبها.


أنت أيتها الأم، الوردة التي فاح شذى حبها في أرجاء المنزل، أنت الشمعة التي أضاءت درب عائلتها، أنت التي حملت وأنجبت، وربت وسهرت وضحت وتحملت لتجني ثمار زرعك. أنت أمي التي مهما فعلنا لن نوفي حقها.